أخبار عاجلة
الرئيسية / في فكر الإمام / مقابلات صحفية / الغرب ومقولة صدام الحضارات

الغرب ومقولة صدام الحضارات

 

418px-Imam_chamseddineمن مقابلة مع تليفزيون MBC  13/12/1997
 
سؤال: بعض الجهات في الغرب تقول إن المسلمين هم العدو الجديد، وسط مقولة ((صدام الحضارات)) التي تستفز المسلمين بهذا المنطق المعادي. ماذا تقولون؟
 
جواب: الواقع أن الظاهرة التي صدرت عنها بعض تعابير مثيرة في العالم الغربي، كما أشرتم إلى مقولة صدام الحضارات، هذه الظاهرة ليست جديدة. هي إعادة تعبير عن موقف غربي قديم. وأذكر أنه حينما وضعت الأصول الأولى للقانون الدولي، كانوا يستبعدون العالم الإسلامي، على إعتبار أنه لا يجوز أن يتمتع بالحقوق التي يفرضها القانون الدولي، لأنه عالم موجود خارج القانون. وتمظهرت هذه العلاقة السلبية بعدة تعابير، من الحروب الصليبية، إلى الإستعمار الكبير، ثم أضيف عامل جديد وهو تأثير الحركة الصهيونية العالمية. رأينا أن هذا الموقف ظالم من الناحية الأخلاقية، وهو من الناحية السياسية موقف غير ملائم لمصلحة الغرب نفسه.
هذه النظرة تحتاج على تصحيح. وتقديم الإسلام على أنه هو العدو، إنما هو مشروع لعملية إستحواذ جديدة. نحن في علاقتنا مع الغرب نسعى إلى أن نعمم وجهة النظر الإسلامية: الإسلام يقوم على مبدأ الإعتراف بالآخر والحوار معه. النظرية الغربية هي إنكار الآخر، وإذا أريد التعامل معه، فعلى قاعدة الإحتواء! .
نحن نريد الغرب ونعترف بالغرب، نحاول أن نقيم جسور تفاهم معه، على أساس الإعتراف بخصائصه، والتعامل معها. لا نريد أن نؤسلم الغرب بالقوة كما لا نريد أن يتم علينا عمليات تغريب بالقوة. نحن نريد صيغة حضارية تتلائم مع المناخ الحضاري المستقبلي.
 
سؤال: ولكن من جهة أخرى هناك في الخطاب الإسلامي إتجاه يحاول أن يحمّل الغرب مسؤولية كل ما يجري من مصائب على المسلمين. فإذا نظرنا إلى ما يحدث في الجزائر وباكستان، كيف يحق لنا إتهام الغرب بأنه دائماً وراء كل شيء؟ ما هي مسؤوليتنا؟
 
جواب: هذا خطأ. نحن لا نعيش عقلية المؤامرة. أنا أنصح بعدم الوقوع في فخ التفكير التآمري، وبأننا ضحايا مؤامرة. هذه النظرة التي تظهر في كثير من الأقلام وصيغ الخطاب السياسي والديني، بإلقاء  كل المسؤولية على الغرب، هي خطأ.
الغرب ليس مجرماً بهذا المقدار، ونحن لسنا أبرياء بهذا المقدار! القصور الذاتي عندنا، التخلف موجود، عدم وعي الإسلام كما هو، كل ذلك مسؤول عن كثير مما يصيبنا، دون أن نعطي براءة للغرب من أنه ساهم إلى حد كبير في النكبات التي أصابت العالم الإسلامي. علينا أن نعود إلى تصحيح مفاهيمنا عن الإسلام. وعن أطروحة إعادة الإسلام إلى الحياة المعاصرة. أعتقد أننا نتحمل مسؤولية كبرى لترشيد هذه الحالة.
أنا لا أتهم الغرب بكل شيء، وأدعو إلى التحسس بمسؤوليتنا عن كثير من الأشياء.

شاهد أيضاً

من يمد يده على المقاومة الإسلامية وسواها فسنكسر يده أو نبترها

وأقول من الآن أن من يمد يده على المقاومة الإسلامية وسواها فسنكسر يده أو نبترها، ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *